الاثنين، 16 نوفمبر، 2009

أُمنية مَجنونة

أتُراني أحَلم ؟
أن أجالسك يوماً على المَرج الأخضر ، أو حباتِ الرَّمل ..
أنت يا من أشتاقُك .. و تشتاقُني ، كُل ما بِك يلتهِمُني على بُعد المَسافة
يا مَجنون .. ، متى يحين مَوْعِد حضورِك ؟
..
..
..
وَهجُ أنفاسِك .. يَزْرعُ بداخِلي ألف من الكَلمة و الشعور و البُكاء المُستمر
متى يحين مَوعِدُ حضورِك ؟ ..
أذاك البَحْرُ سيجْمعُنا .. ؟
نختفي من بين زِقاق الفَرح ... ، نختفي من كَون البَشر
لننفرد بِكونِنا .. ، و بَحرنا ، و مراسينا
..
..
..
تقترب ، تحاكيني ، تقبِلُني .. تبتعد ، فأقترب ...
أُناجيك ، أسامِرُك ، أستنشِقُك ، فتقترب
قُل لي أي لهفة يَحق لها رسم خارطتي ، و عَقلي .. ؟
أي مدى سيُبعدني ؟ ... و إلى أي منه سأبتعد ؟
و أي جاذبية يحق لها خلق قُرب من عَدم ، كما حَدث يوما
..
..
..
من يَفهم لُغة هَيجانِك الحائر ، و هدوئك المائر
يُدرك مدى جنون تلك الصورة !
و مدى جُنون أمنتيني .. في أن نقيم ميعادُنا على أسطُح البحر ..
أو رُبَما " النَّجم "

هناك 8 تعليقات:

  1. او ربما تسافرون الى كوكب اخر , او حتى مجرّه ..
    لله در الاماني .. بدونها الدنيا تضيق ..
    جميله جدا ألاء ..

    ردحذف
  2. في الامنيات .. لنا مع الجنون ميعاد !
    آلاء ، كأنني عرفتك في زمن ما ؟

    اعجبتني التدوينات التشرينيه جداً =)

    ردحذف
  3. جميلة هي أمنياتنا ..
    وجميل ما كتبت ..

    ردحذف
  4. Cesc
    لا شيء يقارب المستحيل ، إلا ما نعتقد ..
    شُكراً لحضورِك ..

    ردحذف
  5. شيخه ..
    رُبما التقينا بما نخبو ، بما نُفكر ..
    بتطلعاتنا للشهور ، و الرموز .. و كل شيء ينبض

    و أعجبني " ما أطلقْتِ " .. ، كانت تدوينات تشرينيه :)

    شُكراً لحضورِك الأول

    ردحذف
  6. هند ..
    و جميل هو وجودك :) !
    شُكراً لنسماتِك المليئة بالشجن و الحب ..

    ردحذف
  7. يالله .. يالله .. يالله

    أدركُ أن لحبِّ مثلُ ذا .. موطنٌ منفرد ..
    وأدركُ أن لقلم مثل قلمك .. أوراقٌ مخملية ..


    لله درّك يا لولو :)

    ردحذف
  8. هدولا ..
    و يزيد يقيني أن لحضورِك وهج مختلف *

    شُكراً :)

    ردحذف