الأربعاء، 10 فبراير، 2010

أيامي السابقة

عَجز قلبي عن أبسط خياراته ، في التعبير طيلة شهر مضى ..
كتب الله فيه لي أجمل ذكريات ، يُخال لي أن أحملها طيلة مسيرة عُمري
غردت بين بساتين الأيام ، لا أعلم أأنا فراشة ، أو عصفور ، .. أم مجرد فتاة عابثة وسط المَرج !
..
إلهي .. جُد علي بعفوٍ مِنك و صفح ، كم كُنت حالمة إلى البارحة
لا أعلم من هذه الدُنيا سوى أنت
لم أحلم إلا بِك ، و لم تنطق شِفاهي إلا بحروفك
..
فاتني ، هل يحق لي بعد كل ذلك أن أرحل عنك إليك ؟
أن أتوقف عن الهذيان بك ، و التحليق إليك .. و الاستمتاع برائحتك !
( عبثاً ) أحببت حتى سيجارتك المجنونة ، أقوى المنافسين لي لاحتلال شفاتك !
..
كم أحببت تلك الأيام التي لم تغفو بها عيني إلا على صدرك
تلك التي بتنا بها حد الالتصاق ، فلم تفترق عني إلا إلي ..
..
و للدموع بقية ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق